منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و جعل الجنة مثوانا و مثواكم



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدول دورات الشيخ في الغرفة الصوتية أمنا خديجة: دورة حفظ و شرح متن الجزرية بالاجازة الاربعاء 22.30 مكة **دورة الاصول الثلاثة بلاجازة الخميس 20.30 مكة ** دورة الاربعين االنووية بالاجازة الجمعة 20.30 تونس ** دورة شرح رسالة شروط الصلاة و اركانها وواجباتها بالاجازة السبت 20.30 مكة ** دورة تفسير القران الكريم ابتداء من جزء عم الثلاثاء 22.30مكة






شاطر | 
 

 تفاريغ مقدمة الجزرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: تفاريغ مقدمة الجزرية   08.05.16 12:20

الدرس الأول من شرح المقدمة الجزرية
الدرس الأول مدة التسجيل : 18.45 دقيقة
بسم الله الرحمن الرحيم

رابط التسجيل:
mediafire.com download/e9jdv2o47fbbt7u/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%B3+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%88%D9%84+%D9%85%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85%D8%A9.mp3

رابط الملف وورد:
mediafire.com download/ck3i3f6b36num3u/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%B3+%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84+%D9%85%D9%86+%D8%B4%D8%B1%D8%AD+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%B1%D9%8A%D8%A9.docx


الدقيقة 00.19 لا شك أن العلم فضله عظيم خاصة علم الكتاب و السنة , الله عز و جل تشهد باجل شاهد بنفسه سبحانه و تعالى ثم بخيار خلقه وهم ملائكته و العلماء من عباده على اجل مشهود عليه و هو العلم بتوحيده , فقال :' شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم' , فهذا فخر و شرف لأهل العلم و طلبة العلم دون غيرهم يكفيهم فضلا و شرفا و فخرا و تزكية و عدلا أن الله عز و جل ذكرهم في هذا المقام , و قرن شهادتهم بشهادتهم سبحانه و قرنها أيضا بشهادة ملائكته و العلماء و طلبة العلم الذين حملوا ميراث النبوة , و هو الذي اخبر عنه النبي صلى الله عليه و سلم فقال 'إن العلماء ورثة الأنبياء '
' إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً ولكن ورّثوا العلم فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر'.
العلم قال الله قال الرسول قال الصحابة هم أولو العرفان و الجهل داء قاتل و شفاؤه أمران: نص من القرآن أو من سنة و طبيب ذلك العالم الرباني . و لقد انزل الله القرآن الكريم على قلب خير و سيد المرسلين بواسطة محمد صلى الله عليه و سلم بواسطة أمين الوحي جبريل عليه الصلاة و السلام فقال ' وإنه لتنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين' و قال 'وانك لتلقى القران من لدن حكيم عليم' فكان جبريل عليه الصلاة و السلام يعرض القرآن على نبينا صلى الله عليه و سلم في كل عام مرة و في العام الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم عرضه عليه و اله و سلم القران مشافهة من جبريل عليه السلام و أداه صلى الله عليه و سلم كما يتلقاه وكما سمعه على خير و أكمل الوجوه صلى الله عليه و اله و سلم, و تلقاه الصحابة من رسول الله صلى الله عليه و سلم فسمعوه منه و قرؤوا عليه و قرأه عليهم وأخذوه غضا طريا
من فم الرسول صلى الله عليه و اله و سلم ثم تلقاه التابعين الذين أخذوا القرآن عن صحابة النبي صلى الله عليه و اله وسلم , و تصدر بالإقراء أناس من صحابة النبي صلى الله عليه و سلم كعلي بن أبي طالب و عبد الله بن مسعود و عثمان بن عفان و زيد بن ثابت و أبي بن كعب و غيرهم كثير رضي الله عنهم بل انه قتل من صحابة النبي القراء و الحفاظ سبعون في مكان أرسلهم الرسول صلى الله عليه و سلم ليعلم أناس غدروا بهم و قتلوهم جميعا منهم عبد الله بن حرام كما جاء ذلك في بعض الروايات.
المهم أن القراءة سنة يأخذها الآخذ عن الأول لا يجوز للإنسان أن يقرا من تلقاء نفسه بدون أن يتعلم القراءة الصحيحة على يد شيخ أو شيخه متقن لا بد من قراءة القران الكريم كاملا عن طريق التلقي على أيدي الشيوخ المتقنين الآخذين عن أمثالهم المتصل سندهم برسول الله صلى الله عليه و سلم و الآخذ عنهم و التسميع لهم لان هناك أمورا تخفى على الإنسان لا يدركها و يتعلمها إلا بالتلقي و السماع و رياضة اللسان عليها المرة تلو المرة إمامهم أو سماعها منهم أو تصحيح الشيخ له حتى يقراها و يتقن قراءتها و بهذا يكون القارئ سليم النطق حسن الأداء بعيدا عن اللحن بخلاف من يقرا من المصحف مباشرة بدون شيخ و بدون معلم فان لا شك سيقع في الخطأ و التحريف و اللحون فلا بد من الرجوع إلى الشيوخ فانه سيصحح له ما يقع من التحريف , و كما قلت أن القراءة سنة يأخذها الآخذ عن الأول كما تلقاها أمين الوحي جبريل من رب العالمين و تلقاها رسولنا الكريم من جبريل عليه السلام و تلقاها الصحابة رضوانه عليهم من رسولنا صلى الله عليه و سلم , قال الله عز و جل :'وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ.
فقط كان النبي صلى الله عليه و سلم يحرك شفتيه عندما ينزل عليه جبريل بالقران يريد أن يقرا وراءه حتى يثبت الحفظ فقال الله عز و جل له: ' لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قراناه فاتبع قرآنه',أي اسمع له و أنصت له ثم إن علينا بيانه , فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتاه جبريل يستمع فإذا انطلق جبريل قراها النبي صلى الله عليه و سلم كما سمعه جبريل عليه السلام . إذا لا بد الأخذ عن الشيوخ المتقنين المتصل بسندهم بالنبي الأمين صلى الله عليه و اله و سلم, إما من اخذ القران من المصحف مباشرة دون رجوع إلى الشيوخ المتقنين فانه يحصل له خطا و اللحن . قيل
من يأخذ العلم عن شيخ مشافهة** يكن من الزيغ والتصحيف في حرم
ومن يكن آخذا للعلم عن صحف*** فعلمه عند أهل العلم كالعدم
و قد تفرغ للإقراء من صحابة النبي صلى الله عليه و سلم و أيضا التابعين, تفرغوا و جلسوا لإقراء الناس عملا بحديث النبي صلى الله عليه و سلم' خيركم من تعلم القران و علمه.'
و العلماء كانوا رحمهم الله يعتنون بالمتون العلمية المتعلقة بالكتاب و السنة , يعتنون بتا عناية بالغة حفظا و فهما و تأليفا و شرحا, بل إنهم كانوا رحمهم الله يلزمون طلاب العلم بحفظها وفهما و تكمن أهمية المتون في ضبط العلم في أي فن من الفنون و لا تزال العبارة الواردة على السنة العلماء في قولهم : إن من حفظ المتون فقد حاز الفنون , لذلك قال الإمام بن الجزري في منظومته المباركة الطبية و بعد فالإنسان ليس يشرف إلا بما يحفظه و يعرفه لذلك كان حامل القران إشراف الأمة أولي الإحسان و ن ربنا بهم يباهي و قال عنهم في القران وكفى بأنه أورثه من اصطفى , و يقول أيضا الكلام في هذا كثير عند من يحفظه.... انقطاعا صوت دقيقة 14.11.... فرحمه الله و نفعنا الله بهذه المنظومة المبارك.
فنبدأ بإذن الله تعالى في شرحها مع المطالبة بحفظها حتى و لو شيء بسيط لكل درس و تكون احد الأخوات مسئولة عن ذلك و هي تقوم بالتسميع لبقية الأخوات من الذين حفظوها أو يتقنوا حفظها ....
الإمام الجزري هو العلامة هو محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف الجزري الشهير بن الجزري ولد رحمه الله تعالى بدمشق في الشام عام 751 ه و حفظ القران في صغره و درس القراءات و أجازها ثم ذهب إلى القاهرة و قراها أيضا على علمائها و بعد أن درس القراءات مدة من زمان عين قاضيا بدمشق و بني فيها مدرسة و سماها دار القران, رحل ابن الجزري رحمه الله إلى العديد من البلدان يقرا الناس و يعلمهم إحكام التلاوة الصحيحة و القراءات و كان في تأليفه هذه المنظومة المباركة المسمى بمتن الجزرية أو المقدمة الجزرية رحمه الله تعالى.
يقول فيها الإمام بن الجزري:

يَقُـولُ رَاجِــي عَـفْـوِ رَبٍّ سَـامِـعِ
(مُحَـمَّـدُ بْـنُ الْـجَـزَرِيِّ الشَّافِـعِـي)
(الْحَـمْـدُ لـلَّـهِ) وَصَـلَّـى الـلَّــهُ
عَـلَــى نَـبِـيِّــهِ ومصطفاة
(مُـحَـمَّـدٍ) وَآلِــهِ وَصَـحْـبِــهِ
وَمُـقْـرِئِ الْـقُـرْآنِ مَــعْ مُـحِـبِّـهِ
(وَبَـعْــدُ) إِنَّ هَـــذِهِ مُـقَـدِّمَــهْ
فِيـمَـا عَـلَـى قَـارِئِـهِ أَنْ يَعْـلَـمَـهْ
إذْ وَاجِــبٌ عَلَـيْـهِـمُ مُـحَـتَّــمُ
قَـبْـلَ الـشُّـرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْـلَـمُـوا
مَـخَـارِجَ الْـحُـرُوفِ وَالـصِّـفَـاتِ
لِيَلْـفِـظُـوا بِـأَفْـصَـحِ الـلُّـغَــاتِ
مُـحَـرِّرِي التَّـجْـوِيـدِ وَالمَـوَاقِـفِ
وَمَـا الَّـذِي رُسِّـمَ فِـي المَصَـاحِـفِ
مِـنْ كُـلِّ مَقْطُـوعٍ وَمَوْصُولٍ بِـهَـا
وَتَـاءِ أُنْثَـى لَـمْ تَكُـنْ تُكْـتَـبْ بِّـهَـا
انقطع التسجيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadamoutoun.forumarabia.com
 
تفاريغ مقدمة الجزرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف  :: الدورات العلمية تحت اشراف الشيخ أبو احمد شحاته الشريف :: دورة متن الجزرية :: تفاريغ دروس الجزرية-
انتقل الى: