منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و جعل الجنة مثوانا و مثواكم



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدول دورات الشيخ في الغرفة الصوتية أمنا خديجة: دورة حفظ و شرح متن الجزرية بالاجازة الاربعاء 22.30 مكة **دورة الاصول الثلاثة بلاجازة الخميس 20.30 مكة ** دورة الاربعين االنووية بالاجازة الجمعة 20.30 تونس ** دورة شرح رسالة شروط الصلاة و اركانها وواجباتها بالاجازة السبت 20.30 مكة ** دورة تفسير القران الكريم ابتداء من جزء عم الثلاثاء 22.30مكة






شاطر | 
 

 الصوم في السفر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 266
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: الصوم في السفر   01.01.17 20:34

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهداه سبحن ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ر العالمين . ام بعد |


عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : { خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان . في حر شديد ، حتى إن كان أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر . وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن رواحة } .


أبو الدرداء:
 هو عويمر بن قيس بن زيد بن قيس بن أمية بن عامر بن عدي بن كعب بن الخزرج .
   اسلم عام بدر  وحسن اسلامه وشهد غزوة احد  وما بعدها كان من العلماء الحكماء الفضلاء  وكان له كلمات كثيرة فالحكم منها


ما أهون الخلق على الله إذا أضاعوا أمره


اني أبغض أن أظلم أحدا ، ولكني أبغض أكثر وأكثر ، أن أظلم من لا يستعين علي الا بالله العلي الكبير.


قال يزيد بن  معاوية ،قال إ‘ن أبا الدرداء من العلماء الفقهاء الذين يشفون من الداء .


ومات سنة اثنتين وثلاثين


عبدالله بن رواحه هو  محمد عبد الله بن رواحة بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي.


من السابقين الاولين من الانصار  - احد النقباء ليلة العقبه شهد غزوة بدر وما بعدها


كان شاعر  :فقال اشعارا فى مدح رسول الله منها


خلو بني الكفار عن سبيله*** اليوم نضربكم على تأويله
ضرباً يزيل الهام عن مقيله ***ويذهل الخليل عن خليله



ومن أحسن ما مدح به النبي قول عبد الله بن رواحة:
لولم تكن فيه آيات مبينة كانت بديهته تنبيك بالخبر
استشهد فى مؤته سنة 8 هـ
هذا الحديث فى بيان حكم صوم رمضان وفطره فالسفر [ فيبين الصحابى الجليل ابو الدرداء رضى الله عنه وارضاه
[انهم خرجوا مع رسول الله [ فى رمضان فى ايام شديدة الحر   حتى ان كان احدهم ليضع يده على راسه من شدة الحر [ولذلك لم يقوى على الصوم الا رسول الله وبن رواحه رضى الله عنه وارضاه  هذا فى السفر
وهذاا من الاحاديث التى تدلنا على ان الامر بالفطر بالسفر ليس على الوجوب    وانما هو مخير بين الفطر والامساك
 
فوائد الحديث


1- جواز فطر المسافر فى رمضان


2- اذا كان يشق عليه الصوم فالفطر افضل له


3- ان التوقى من اسباب الضرر لا ينافى كمال التوكل على الله تعالى
===========================================


 عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر . فرأى زحاما ورجلا قد ظلل عليه ، فقال : ما هذا ؟ قالوا : صائم . قال : ليس من البر الصيام في السفر } .


وفي لفظ لمسلم { عليكم برخصة الله التي رخص لكم } .
هو جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة / شهد بيعة العقبة : وغزا مع رسول الله جميع الغزوات سوى بدر واحد


فقد امره ابوه ان يبقى عند اخواته ،  لما توفى ابوه فى احد تزوج ثيبا   لتكون مع اخوته


ولم يتخلف عن اى غزوة بعدها  كان جابر من المكثرين فى الحديث  روى نحو 1540 حديثا عن رسول الله


كان له حلقه فى مسجد رسول الله   يلقى فيها الحديث والعلم ، توفى سنة 74  هـ


موضوع الحديث:
حكم الصوم فالسفر لمن يشق عليه ذلك


مفردات الحديث


قال جابر انه كان  رسول الله صلى الله عليه وسلم  فى سفر : اى خارج فى سفر


فراى زحاما ورجل قد ظلل عليه :  اى جعلو له ظله تحميه من الشمس  ،  فى ثمان من الهجرة


الرائى هو رسول الله قوم زحام  ورجل بينهم قد ظلل عليه فقال ما هذا اى ما شانه وما الذى اصابه فقال يا رسول اللهصلى الله عليه وسلم    انه رجل صائم


وبلغ منه الجهد والمشقه ، فجعل الصحابة يظللونه


فيخبرنا جابر بن عبدالله رضى الله عنه وارضاه ،  ان النبى  صلى الله عليه وسلم   كان فى سفر وذلك فى عام الفتح فى رمضان


عندما سألهم النبىصلى الله عليه وسلم    عن سبب ما حدث للرجل فاجبوه ان الرجل صائم  فقال النبى ، ليس من البر الصيام فالسفر


فان كان الصيام يبلغ صاحبه بهذه الدرجه فهنا يكره له الصوم ،  اذا بلغه هذا الضرر الذى يوصله للتهلكه



فوائد الحديث




1- اعتناء الرسولصلى الله عليه وسلم    بالصحابة جميعا وسؤاله عن الذين حضروا معه  ومن لم يكن معه وكان يسال الصحابة عن احوالهم .


[ فكان هذا من عادة النبىصلى الله عليه وسلم    الاطمئنان على احوال صحابته رضى الله عنهم وارضاهم


 فاخبروه عن الذى بلغ بهذا الرجل من الصوم فاخبرهم ان صوم المسافر مع المشقه الشديدة ليس من البر


2- مشروعية الاخذ بالرخص التى رخص الله تعالى فيها  فان الله ي


يحب ان تؤتى رخصه كما يحب ان تؤتى عزائمه


حتى وان كان الامر طاعة  


كمن  اراد الصلاة وهو لا يستطيع عليه النوم حتى  يستطيع الصلاة وهو  منتبه


3-  رأفة الصحابه على  ما وقع على الرجل من شدة الصيام
نسال الله عز وجل ان يعيننا على طاعتة وان ييسر امورنا كلها وان يجعلنا من اهل القران الذين هم من اهل القران وخاصته وان يجنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن وصلى الله عليه وسلم  
++++++++++++++++++++++++++++++++


 عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال { كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في السفر فمنا الصائم ، ومنا المفطر قال : فنزلنا منزلا في يوم حار ، وأكثرنا ظلا : صاحب الكساء . ومنا من يتقي الشمس بيده . قال : فسقط الصوام ، وقام المفطرون فضربوا الأبنية . وسقوا الركاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذهب المفطرون اليوم بالأجر . }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadamoutoun.forumarabia.com
 
الصوم في السفر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف  :: الدورات العلمية تحت اشراف الشيخ أبو احمد شحاته الشريف :: شرح عمدة الاحكام :: التفريغات-
انتقل الى: