منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و جعل الجنة مثوانا و مثواكم



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدول دورات الشيخ في الغرفة الصوتية أمنا خديجة: دورة حفظ و شرح متن الجزرية بالاجازة الاربعاء 22.30 مكة **دورة الاصول الثلاثة بلاجازة الخميس 20.30 مكة ** دورة الاربعين االنووية بالاجازة الجمعة 20.30 تونس ** دورة شرح رسالة شروط الصلاة و اركانها وواجباتها بالاجازة السبت 20.30 مكة ** دورة تفسير القران الكريم ابتداء من جزء عم الثلاثاء 22.30مكة






شاطر | 
 

 الدرس العاشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: الدرس العاشر   24.07.16 20:17

تفريغ الدرس العاشر الاصول الثلاثة
بسم الله الرحمان الرحيم
بسم الله و الصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن إهتدى بهداه سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين نسأل الله عز و جل أن يوفقنا وإياكم لطاعته وأن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يجعل ما فعلناه مقربا إلى جناته جنات النعيم وأن يرزقنا الاخلاص في القول والعمل وبعد ..
فدرسنا اليوم إكمالا لما قد بدأنا لما
قال الشيخ رحمه الله تعالى حيث قال :
إعلم رحمك الله أنه يجب عليا تعلم أربع مسائل الأولى العلم : وهو معرفة الله ومعرفة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ومعرفة دين الإسلام بالأدلة
الثانية: العمل به ..
الثالثة : الدعوة إليه
الرابعة : الصبر على الأذى فيه ..
ثم قال:
والدليل قوله تعالى :
بسم الله الرحمان الرحيم : "وَالْعَصْرِ 1'إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ 2 إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3."
نعم هذه هي المسألة الأولى من المسائل الأربع التي تكلم عنها الشيخ وهي العلم وهو معرفة الله ..
وعرفنا أن معرفة الله تتضمن أربعة أمور ، الإيمان بالله يتضمن أربعة ٱمور :
الأول : الإيمان بوجود الله تعالى
ثانيا: الإيمان بربوبيته
الثالث : الإيمان بٱلوهيته
الرابع : الإيمان بأسمائه وصفاته
وكنا قد تكلمنا عن هذه الأمور الأربعة و مازلنا في الحديث عن الأسماء والصفات و إن كنا نريد أن نوضح هذه الأمور مرة ٱخرى بشيء من الإيجاز ولكن ننتهي الأول من الأمر الرابع الذي أثبته لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ..
الثاني : نفي مماثلة صفات الله تعالى لصفات الخلق وقطع الطمع عن إدراك الكيفية في الصفات ..
فيجب الإيمان بالله وأسمائه أما السؤال عن الكيفية فهذا لا يمكن إدراكه لإننا علمنا بأن الله عزوجل لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نشبهه بالمخلوقين أو نشبه صفاته بصفات المخلوقين ..
فالفرق بين الخالق و المخلوق كما الفرق بين ذات الله عز و جل وذوات المخلوقين
الله عزوجل يتصف بصفات تليق به جل جلاله لا يشابهه فيها أحد " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير"
ثالثا : تنزيه الله تعالى عن صفات المخلوقين
الذي أوقع الكثير من الفرق في التعطيل إو التشبيه هو أنهم قاسوا صفات الخالق بصفات المخلوقين وشبهوا صفات الخالق بصفات المخلوقين
أرادوا بعد ذلك بعد أن وقعوا في هذا الخطأ أن ينزهوا الله تعالى فوقعوا في التعطيل أو التمثيل و التشبيه وكل هذا ناتج عن فهم سيء للنصوص لم يعرفوا كيف يفهموا نصوص الشرع التي جاء بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم والتي قال لنا فيها باننا يجب علينا أن نؤمن به سبحانه وبأسمائه وصفاته و بألوهيته وبربوبيته فالخالق له أوصاف تليق به والمخلوق له اوصاف تليق به {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}
طيب .. إذن يجب على كل مسلم إعتقاد انفراد الله تعالى بالكمال المطلق من جميع الوجوه و يصفه تعالى بنعوت العظمة والجلال و الجمال وذلك بإثبات ما أثبته لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وآله وسلم من جميع الوجوه
تكلمنا بأن هناك صفات سلبية و صفات ثبوتية هناك ايضا من الصفات السلبية صفة العجز ..
هل هذه الصفة يليق أن نصف بها الله عزوجل [بصفة العجز].. تعالى سبحانه وتعالى وتقدست أسمائه و تبارك اسمه ولا إله غيره الكامل من جميع الوجوه ذي القوة والعزة والجبروت ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
أي صفة العجز صفة سلبية ..
افهموا هذا جيدا صفة العجز صفة سلبية أي صفة سلبية لاتقوم بالرب جل جلاله وإنما يتنزه الله عنها ..
طيب صفة القدرة؟؛
صفة ثبوتية نثبتها لله عزوجل.
وعلى هذا فالله موصوف بصفات ، هذه الصفات منها ماهو نفي ومنها ماهو إثبات ..
وهناك خصائص لصفات الإثبات ..
صفات الإثبات لها خصائص ولها مميزات نريد أن نعرف خصائص صفات الله عزوجل السلبية أو المنفية ..
ونعرف أيضا خصائص صفات الإثبات التي يتصف الله عزوجل بها و أثبتها لنفسه أو أثبتها له رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم ..
صفات الإثبات لها خصائص ثلاث :
هذه الخصائص:
أولا أنها مفصلة ، جائت تفصيلية ليس فيها غموض ولا إيجاز وإنما وردت مفصلة ..
لأن المدح يقع بها ، المدح يقع بإثبات الصفات الثبوتية ..
اذن عرفنا بأن صفات الإثبات لها خصائص ثلاث أولا أنها مفصلة لأن المدح يقع بها ، وكلما فصلنا في الصفات الثبوتية كان ذلك أعظم وأبهى و أفخم..
ثانيا : أنها مقصودة لذاتها لأنها كمال ..
فذكرها الله ليدلل بها على كماله .
فإذا قيل لنا مالمقصود من وصف الله بصفة الإستواء مثلا على العرش ..
و أيضا صفة العلو الفوقية .
من خصائص صفات الثبوتية أيضا أنها تدل على نفي ما يضادها ،فصفات الكمال صفات ثبوتية ، أي ثابتة لله تعالى فهو الحي وهي تنفي ما يضادها اي ما يضاد كمال الحياة أي ما يؤدي إلى زوالها بالكلية وهو الموت أو يؤدي إلى نقصانها وهو النوم .. " لا تأخذه سنة ولا نوم"
نعم ولذلك أهل الجنة لا ينامون لأن النوم يتنافى مع حياتهم الكاملة الهنية ..
وقد سئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن هذا فقيل له ' أينام أهل الجنة؟ " قال ' لا، النوم أخ الموت'
، فلو ناموا لاعترى حياتهم نقص وصار في نعيمهم شيء من الكدر ..
أما حياتنا نحن فلأنها ليست حياة كاملة يعتريها ما ينقصها وما يزيلها أحيانا بالكلية ...
ولذلك ثبت لربنا جل جلاله صفة الحياة وانتفى عنه ما يضادها وثبت له سبحانه صفة القدرة وانتفى عنه صفة العجز ..
قال تعالى " وما كان الله ليعجزه من شيء في الأرض ولا في السماء إنه كان عليما قديرا"
أما خصائص صفات الثبوتية فثلاثة :
أنها مفصلة ، لأن المدح يقع بها وكلما فصلنا في الصفات الثبوتية كان ذلك أعظم وأبهى وأفخم ..
ثانيا : أنها مقصودة لذاتها لأنها كمال فذكرها الله ليدلل بها على كماله
ثالثا: أنها تدل على نفي ما يضادها .
أيضا صفات النفي لها خصائص ثلاثة
أما خصائص صفات النفي فثلاثة أيضا
أولا: أنها مجملة،لماذا ؟
لأن المدح لا يقع بها .
ثانيا : أنها ذكرت ليقرر كمال ضدها على أتم وجه ودفعا للبس والوهم
ثالثا : تدل على إثبات ضدها من الصفات. ..
ولهذا وجب على المسلم أن يتعلم أمر العقيدة .
إذن صفات النفي مجملة أو مفصلة؟
مجملة (الاجابة)
طيب لماذا ذكرت صفات النفي؟
ليقرر كمال ضدها
أيضا صفات النفي تدل على النقص
يعني ذكرها مجرد يدل على النقص ..
وإذا أثبتنا كمال ضدها دلت على الكمال
بعد أن ذكرنا هذه الخصائص التي تتصف بها صفات الإثبات و الخصائص التي تتصف بها صفات النفي
نريد أن نعرف كيف نحقق التوحيد في حياتنا وفي أهلينا وفيمن تحت ولايتنا ..
كيف نحقق التوحيد ، وكيف نحذر من الوقوع في الشرك ؟! ..
تحقيق التوحيد يكون بعدة أمور فلابد أن نتعرف على العناصر التي نستطيع من خلالها أن نحقق التوحيد في حياتنا وأن نكون حقا من حزب الله المفلحين هذا التوحيد إذا توفر في شخص كان توحيده توحيدا كاملا ..
طيب لابد من معرفة أنواع العبادات حتى نستطيع أن نحقق التوحيد تحقيقا واقعا في حياتنا .
ولا يتأتى ذلك إلا من خلال معرفة أنواع العبادات التي تعبدنا الله بها سواء كانت هذه العبادات في العقائد أو في الأقوال و الأفعال أو في الأعمال التي يحبها الله .
إذن حتى نحقق التوحيد لا بد من معرفة العناصر التي يتحقق بها التوحيد ، هذه العناصر إذا توفرت في شخص ما قلنا بأنه قد حقق التوحيد ،
لابد من معرفة أنواع العبادات التي تعبدنا الله بها في العقائد وفي الأقوال والأفعال والأعمال . ولابد أن نعرف ما الذي يحبه الله ويرضاه وأمرنا أن نتقرب إليه به وذلك لأنه قد التبس على كثير من الناس كثيرا من أنواع العبادات ولذلك توجهوا إلى غير الله عز و جل دون أن يشعروا بخطورة ذلك على دينهم وانخلاعهم بهذا من ربطة الإسلام ..
هذه العبادات على كثرتها ترجع إلى أربعة أنواع :
أولا: عبادات قلبية : يعني مناطها القلب
ثانيا: عبادات قولية : تتعلق باللسان
ثالثا : عبادات عملية ؛ تتعلق بالجوارح
رابعا: عبادات مالية : تتعلق بالأموال
لا بد من معرفة هذه الأنواع الأربعة وإيضاحها وتفصيل الكلام فيها ...
فالعبادة كما تعلمون وعرفها العلماء هي طاعة الله تعالى بامتثال أوامره واجتناب نواهيه ..
أو هي كمال الحب مع كمال الذل ..
وعرفها شيخ الإسلام إبن تيمية بتعريف جامع ماتع جميل فقال :" العبادة إسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال و الأعمال الظاهرة والباطنة ."
هذه هي العبادة عرفتموها ؟
إسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة ..
لابد في هذه العبادة من امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه .
وأن أفعل هذه العبادة بكامل الحب و الإخلاص مع كامل الذل لله جل جلاله وأنت تحب الله لأنه هو من يستحق أن يحب وحده لا شريك له وتخضع وتذل له لأنك تعترف له بفضله والنعمة والجلال والعظمة سبحانه وتعالى. .
هذه هي العبادة ياعباد الله ، يجب علينا أن نحققها وأن نقوم بها على خير وجه ، وأن تكون حياتنا مبنية على إخلاص العمل لله ومراقبة الله في السر والعلن ومتابعة نبيه صلى الله عليه وسلم في هذا كله ..
نعم سنبين هذه العبادات القلبية والقولية والعملية والمالية في شيء من التفصيل ، وربما تحتاجون إلى ذلك في حياتكم العملية ..
فأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه وأن يجعل عملنا في رضاه وأن يستعملنا في طاعته وأن يجعل أيامنا كلها خالصة لوجهه الكريم ، ومقربة لجناته جنات النعيم نسأله أن يغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين و أن يتجاوز عنا وأن يكرم نزلنا وأن يستعملنا وإياكم في طاعته وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..
إنتهى بحول الله .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadamoutoun.forumarabia.com
 
الدرس العاشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف  :: الدورات العلمية تحت اشراف الشيخ أبو احمد شحاته الشريف :: دورة الأصول الثلاثة :: تفاريغ الدروس-
انتقل الى: