منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و جعل الجنة مثوانا و مثواكم



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدول دورات الشيخ في الغرفة الصوتية أمنا خديجة: دورة حفظ و شرح متن الجزرية بالاجازة الاربعاء 22.30 مكة **دورة الاصول الثلاثة بلاجازة الخميس 20.30 مكة ** دورة الاربعين االنووية بالاجازة الجمعة 20.30 تونس ** دورة شرح رسالة شروط الصلاة و اركانها وواجباتها بالاجازة السبت 20.30 مكة ** دورة تفسير القران الكريم ابتداء من جزء عم الثلاثاء 22.30مكة






شاطر | 
 

 الدرس الخامس باب الهمزتين المختلفتين في الحركة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 266
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: الدرس الخامس باب الهمزتين المختلفتين في الحركة   06.06.16 14:18

·      باب الهمزتين المختلفتين في الحركة

من شرح أصول ابن كثير لفضيلة الشيخ أبو أحمد       

           شحاته الشريف حفظه الله
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه ومن اتبع هداه,سبحانك لاعلم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
من المعلوم أن أي قراءة من القراءات العشر لابد من أن يتوافر فيها شروط ثلاثة هذه الشروط هي:
1-صحة السند
2-موافقتها لرسم المصاحف العثمانية
3-موافقتها للغة العربية
هذه الشروط الثلاثة لابد من توافرها في صحة القراءة المنسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فإذا توافرت هذه الشروط صحت هذه القراءة وقرأ بها وتعبد لله بها ويجب اعتقاد أنها قرءان منزل من عند الله تعالى لايحل إنكار شيء منها قال الإمام ابن الجزري رحمه الله تعالى:
          فكل ماوافق وجه نحو
                            وكان للرسم احتمالا يحوي
       وصح إسنادا هو القرءان
                             فهذه الثلاثة الأركان
          وحيثما يختل ركن
                       اثبت شدوده لو أنه في السبعة
 فكل ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم وجب قبوله ولا يسع أحد من الأمة رده ولزم الإيمان به لانه منزل من عند الله  (قل كل من عند الله)ويجب إتباع ما تعلمه من المعاني علما وعملا ولا يجوز ترك ما أوجبه ,عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:  لاتختلفو في القرءان ولا تتنازعوا فيه وفانه لا يختلف ولا يتساقط ألا ترون أن شريعة الإسلام فيه واحده حدودها وقراءاتها وأمر الله فيها واحد إلى آخر كلامه                                                                                      
لذلك قال من قرأ قراءة فلا يدعها رغبة عنها فانه من كفر بحرف منه كفر به كله. فيجب إتباع ماصح  من القراءات ,فعن عبد الله ابن مسعود عن علي رضي الله عنهما قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم يأمركم أن يقرأ كل رجل منكم كما علم
وعروة ابن الزبير يقول: انما قراءة القرءان سنة من السنن فاقرؤوه كما اقرئتموه
وعن شبل ابن عباد كان ابن محيص وابن كثير يقرءان *وان احكم *بالضم وكذلك *أن اشكر* و*قالت اخرج* قال فقلت لهما(أي ابن محيص وابن كثير)  إن العرب لا تفعل هذا ولا أصحاب النحو فقال إن النحو لايدخل في هذا وهكذا سمعت أئمتنا ومن من مضى من السلف أي أنهم يقرؤون كما تلقو وكما أخذوه عمن فوقهم بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
هذا هو القسم الذي يقرأ به هو ما اجتمع فيه ثلاثة شروط وهو ما نقل إلينا عن طريق الثقاة عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو كل ما كان موافقا بوجه من أوجه اللغة العربية التي نزل بها القرءان ويكون أيضا موافقا لخط المصحف إذا اجتمعت هذه الشروط الثلاثة قرء به وقطع بأنه قرءان وعليه الإجماع من جهة انه قرءان يتلى ويتعبد به ومن جحده فقد كفر فمثلا [  مالك – ملك , يخدعون –يخادعون,ووصى-وأوصى ].وغيرها كل هذه وغيرها صحيحة متواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم لايجوز إنكار شيء منها ولاجحد شيء منها .
من هذه القراءات المتواترة قراءة ابن كثير التي معنا وقد وصلنا لباب الهمزتين المتفقتين في الحركة من كلمتين
واليوم نأخذ الهمزتين المختلفتين في الحركة من كلمتين//
قلنا إن الهمزتين المتفقتين في الحركة من كلمتين إما أن تكونا مفتوحتان أو مضمومتان أو مكسورتان وعرفنا قراءة البزي وقنبل الراويان لابن كثير
بالنسبة للهمزتين المختلفتين خمس أنواع :
الأول //أن تكون الأولى مفتوحة والثانية مكسورة مثل (تفيء إلى)يسهل الهمزة الثانية
الثاني// أن تكون الأولى مفتوحة والثانية مضمومة مثل(جاء أمة) يسهل الهمزة الثانية
الثالث// أن تكون الأولى مضمومة والثانية مكسورة(يشاء إلى)هنا وجهان الأول يسهل الثانية والوجه الثاني يبدل الثانية واوا
الرابع //أن تكون الأولى مضمومة والثانية مفتوحة مثل(السفهاء ألا) يبدل الثانية واوا مفتوحة
الخامس //أن تكون الأولى مكسورة والثانية مفتوحة مثل(السماء أو) يبدل الثانية ياء مفتوحة
وهكذا نكون أخذنا أنواع الهمزتان المختلفتان في الحركة من كلمتين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
·      تدريب
سماهو مذهب الإمام ابن كثير في الهمزتين المختلفتين من كلمة؟
ج –الهمزتين المختلفتين من كلمتين على خمسة أنواع اتفقا فيها الراويين
1-الأولى مفتوحة والثانية مكسورة مثل [تفيء إلى ]حكمها التسهيل
2-الأولى مفتوحة والثانية مضمومة مثل [جاء أمة ]حكمها تسهيل الثانية
3- الأولى مضمومة والثانية مكسورة مثل [يشاء إلى] حكمها تسهيل الثانية أو إبدالها من جنس حركة ماقبلها فتبدل واوا .
4- الأولى مضمومة والثانية مفتوحة مثل [السفهاء ألا ] حكمها إبدال الثانية ياء مفتوحة
5- الأولى مكسورة والثانية مفتوحة مثل [السماء أو] حكمها إبدال الثانية ياء مفتوحة
قاعدة//
   فتح الأولى سهل **فتح الأخرى أبدل **وغير ذلك سهل وأبدل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadamoutoun.forumarabia.com
 
الدرس الخامس باب الهمزتين المختلفتين في الحركة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف  :: الدورات العلمية تحت اشراف الشيخ أبو احمد شحاته الشريف :: أصول بن كثير :: تفريغات الدروس-
انتقل الى: