منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و جعل الجنة مثوانا و مثواكم



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدول دورات الشيخ في الغرفة الصوتية أمنا خديجة: دورة حفظ و شرح متن الجزرية بالاجازة الاربعاء 22.30 مكة **دورة الاصول الثلاثة بلاجازة الخميس 20.30 مكة ** دورة الاربعين االنووية بالاجازة الجمعة 20.30 تونس ** دورة شرح رسالة شروط الصلاة و اركانها وواجباتها بالاجازة السبت 20.30 مكة ** دورة تفسير القران الكريم ابتداء من جزء عم الثلاثاء 22.30مكة






شاطر | 
 

 مقدمة في قراءة أبو عمرو البصري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 266
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: مقدمة في قراءة أبو عمرو البصري    04.06.16 8:40

















مقدمة في قراءة أبو عمرو البصري
لفضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
سنتكلم اليوم عن أصول الإمام أبي عمرو البصري وهو ثالث الأئمة المذكورين في الشاطبية وهو منسوب لأبي مازن
اسمه :ذبان ابن العلاء بن عمار بن العريان بن عبد الله بن الحسين بن  الحارث ينتهي نسبه إلى عدنان ,المازني البصري أحد القراء السبعة
ولد بمكة سنة سبعين وقيل سنة ثمان وستين
نشأ بالبصرة وتوجه مع أبيه لما هرب من الحجاج فقرأ بمكة وقرأ بالمدينة وقرأ بالكوفة والبصرة على جماعات كثيرة فليس في القراء السبعة أكثر شيوخا منه رحمه الله
سمع من أنس ابن مالك وغيره من الصحابة ولذلك عد من التابعين ووثقه أهل الحديث ويقولون عنه انه صدوق
قرأ على الحسن ابن أبي الحسن البصري وعلى أبي جعفر وحميد ابن قيس الأعرج المكي وعلى أبي العالية ويزيد ابن رمان وشيبه ابن نصّاح وعاصم ابن أبي النجود وعبد الله ابن كثير وعبد الله ابن  إسحاق الحضرمي وعطاء ابن أبي الرباح وعكرمة ابن أبي خالد المخزومي وعكرمة مولى ابن عباس ومجاهد ابن جبر ومحمد ابن محيصن ونصر ابن عاصم ويحيى ابن يعمر وقرأ على كثير رحمه الله تعالى
وكما نعلم أن  نصر ابن عاصم ويحيى ابن يعمر قرءا على أبي الأسود وقرأ أبو الأسود على عثمان وعلي وقرأ أبو موسى الأشعري وعمر بن الخطاب وأبي ابن كعب وزيد وعثمان وعلي وهؤلاء جميعا قرءوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وأيضا عكرمة ابن العباس قرأ على ابن العباس والده وكان أبو عمرو بجلالته لايسئل على اسمه فلقد كان من أشراف العرب ووجهاءها ولقد ذكره الشاطبي في بيان من لم يصبه الولاء
وأما الإمام المازني صريحهم  * * *  أبو عمرو البصري فوالده العلا
مدحه الفرزدق وغيره من الشعراء وكان من اعلم الناس بالقرءان والعربية مع صدقه وثقته وأمانته وزهده وورعه ودينه
قال الأصمعي:قال لي أبو عمرو لولا أن ليس لي أن اقرأ إلا بما قُرأ لقرأت كذا وكذا من الحروف.
وروى عنه الأصمعي أيضا انه قال : مارأيت أحدا قبلي أعلم مني ,قال الأصمعي وأنا لم أرى بعده اعلم منه .
وكان يونس ابن حبيب النحوي يقول: لو كان احد ينبغي أن يؤخذ بقوله في كل شيء لكان أن يؤخذ بقول أبي عمرو ابن العلاء
قال ابن كثير في كتابه البداية والنهاية :كان أبو عمرو علاّمة زمانه في القراءات والنحو والفقه ومن كبار العلماء العاملين كان إذا دخل شهر رمضان لم يُتم فيه بيت شعر حتى ينسلخ منه إنما كان يقرأ القرءان .
وقال أبو عبيدة كانت دفاتر أبي عمر ملئ البيت إلى السقف ثم تنسك فأحرقها وتفرغ للعبادة وجعل على نفسه أن يختم في كل ثلاث ليال .
وروى عنه القراءة عرضا وسماعا أناس لا يحصون كثرة منهم أبو زيد سعيد ابن أوس وسلام ابن سليمان ابن الطويل وسهل بن يوسف وشجاع ابن أبي نصر البلخي والعباس بن الفضل وعبد الله بن المبارك ويحيى بن المبارك اليزيدي   وسيبويه  ويونس بن الحبيب
اخذ عنه النحو //
سيبويه ويونس بن حبيب والخليل بن احمد ويحيى اليزيدي
أخذ عنه الأدب وغيره //
منهم أبو عبيدة ابن معمر بن المثنى والأصمعي ومعاذ بن مسلم النحوي
ويروي بعض المؤرخين عن أبي عمرو متى يحسن بالمرء أن يتعلم؟
فقال :" مادامت الحياة تحسن به  "
وكان نقش خاتمه رحمه الله
{وإن امرؤ دنياه أكبر همه لما استمسك منها بحبل غرور}
وعن الاخفش قال: مر الحسن البصري بابي عمرو وحلقته متواترة والناس عكوف عليه فقال الحسن من هذا؟ فقالوا هذا أبو عمرو فقال الحسن لاإله إلا الله ,كاد العلماء أن يكونوا أربابا ثم قال الحسن:
" كل عز لم يوطد بعلم فإلى ذل يئول"
وعن سفيان بن عيينة انه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له  قد اختلفت علي القراءات فبقراءة من تأمرني فقال اقرأ بقراءة أبي عمرو بن العلاء
وفاته رحمه الله //
توفي بالكوفة سنة أربع وخمسين ومائة على قول أكثر المؤرخين وقد قارب التسعين من عمره رحمه الله تعالى.
قال أبو عمر الأسدي لما أتى معي أبا عمرو أتيت أولاده أعزيهم فبينما أنا عندهم إذ أقبل يونس بن حبيب فقال :نعزيكم ونعزي أنفسنا في من لا نرى شبها له  آخر الزمان, والله لو قسم علم أبي عمر وزهده على مائة إنسان لكانوا كلهم علماء زهاد والله لو رآه النبي لسره ماهو عليه .

أشهر من روى قراءته//
1-حفص الدوري
2- السوسي
الراوي الأول //
هو: حفص ابن عمر بن عبد العزيز بن صهبان بن عدي الدوري الاسدي البغدادي النحوي المقرئ الضرير راوي الإمامين أبي عمرو البصري والكسائي
كنيته أبو عمر ونسب إلى الدور وهي موضع ببغداد ومحله بالجانب الشرقي منها
ولد رحمه الله سنة مائة وخمسين في الدوري في أيام المنصور
قرأ على إسماعيل بن جعفر عن نافع وقرأ على نافع أيضا وقرأ على يعقوب بن جعفر عن بن جماز عن بن جعفر وقرأ على سليم عن حمزة وعلى محمد بن سعدان عن حمزة وقرأ على الكسائي وعلى يحيى بن المبارك اليزيدي وهو ثقة كبير ضابط كان إماما في القراءة في عصره وشيخ الناس خصوصا أهل العراق في زمانه وهو أول من جمع القراءات وصنف فيها
رحل في طلب علم القراءات وقرأ بسائر الحروف متواترها وصحيحها وشاذها وسمع من ذلك شيئا كثيرا وقصده الناس من الآفاق لعلو سنده وسعة علمه.
له مصنفات منها ما تفقت ألفاظه ومعانيه من القرءان ومنها أحكام القرءان والسنن ومنها فضائل القرءان ومنها أجزاء القرءان
روى عنه القراءة أناس كثيرون منهم أحمد بن حرب وأبو جعفر أحمد بن فرح المفسر واحمد بن يزيد الحلواني والحسن بن علي بن بشار بن العلا
وأبو عثمان سعيد بن عبد الرحيم  الضرير وعمر بن محمد الأصبهاني ومحمد بن احمد البرمكي وأبو عبد الله الحداد  وغيرهم كثير
وروى عنه بعض الأحاديث بن ماجة في سننه وأبو حاتم وقال عنه صدوق ,وقال أبو داوود رأيت احمد بن حنبل يكتب عن أبي عمر الدوري ,
وطال عمره رحمه الله في القراءة والإقراء والأخذ والتلقين وانتفع الناس بعلمه في سائر الآفاق حتى توفي رحمه الله في شوال سنة ست وأربعين ومائتين في عهد المتوكل .
الراوي الثاني //
هو السوسي وهو صالح بن زياد بن عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن الجرور السوسي نسبة إلى سوس مدينة في الأهواز, السوسي الرقي
كنيته أبو شعيب وهو مقرئ ثقة ضابط محرر اخذ القراءة عرضا وسماعا على أبي محمد يحيى بن المبارك اليزيدي وهو من أجل أصحابه وأكبرهم وروى عنه القراءة ابنه محمد وموسى بن جرير النحوي وأبو الحارث محمد  بن احمد الترصوصي الرقي ومحمد بن سعيد الحراني وعلي بن محمد السعدي ومحمد بن إسماعيل  القريشي وموسى بن جمهور واحمد بن شعيب النسائي الحافظ وآخرون
توفي رحمه الله بالرقة سنة إحدى وستين ومائتين وقد قارب التسعين من عمره رحمه الله تعالى
وقد أخذنا فيما سبق بالنسبة للائمة أنهم على ثلاثة مراتب //
المرتبة الأولى :رواة أخذوا عن مشايخهم مباشرة بدون واسطة منهم قالون وورش عن نافع  وشعبة وحفص عن عاصم وأبو الحارث وحفص الدوري عن الكسائي
المرتبة الثانية : رواة أخذوا القراءة بواسطة سند واحد بينهم وبين مشائخهم وهم الدوري والسوسي عن يحيى اليزيدي عن أبي عمرو البصري وخلف وخلاد عن سليم عن  حمزة
المرتبة الثالثة :رواة أخذوا القراءة بأكثر من سند واحد وهم البزي وقنبل بينهم وبين شيخهم ابن كثير أكثر من راوٍ وهشام وبن ذكوان بينهم وبين شيخهم ابن عامر أكثر من راوٍ
 هؤلاء هم من صميم العرب الخلص وباقي القراء السبعة  أحاط بهم الولاء لكونهم ولدوا في بلادهم وقيل ولاء الرق.
وذكرهم الشاطبي:
أبو عمرهم واليحصبي بن عامر **** صريح وباقيهم أحاط بهم الولا  
منهجية أبي عمرو البصري في القراءة
أبو عمرو البصري له بين كل سورتين (البسملة والسكت والوصل) سوى بين الأنفال وبراءة فله (القطع والسكت والوصل )وكل منهما بدون بسملة
أبو عمرو البصري له من طريق الشاطبية من رواية السوسي إدغام المتماثلين في نحو{ الرحيم مّالك }
وله إدغام المتقاربين في نحو{ وشهد شّاهد}, وله إدغام في المتجانسين نحو{ ربكم اعلم بّكم }بشروط سنتكلم عنها بالتفصيل
• أبو عمرو له في المتصل التوسط من الروايتين
• وله في المنفصل القصر والتوسط من رواية الدوري والقصر فقط من رواية السوسي
• أبو عمرو يسهل الهمزة الثانية من الهمزتين الواقعتين في كلمة مع إدخال ألف بينهما
• أبو عمرو البصري يسقط الهمزة الأولى من الهمزتين الواقعتين في كلمتين المتفقتين في الحركة ويغير الهمزة الثانية من المختلفتين كما يغيرها ابن كثير رحمهما الله تعالى
• أبو عمرو البصري يبدل الهمزة الساكنة من رواية السوسي نحو {يومنون ,اطماننتم }وله استثناءات سنتعرض لها لاحقا بالتفصيل
• أبو عمرو يدغم ذال إذ في حروف مخصوصة في الذال والظاء والثاء
• أبو عمرو يدغم اللام في التاء ويدغم بعض الحروف الساكنة في الحروف القريبة منها في المخرج نحو {عدتّ, فنبذتّها, ومن يرد ثّواب }
• أبو عمرو يقلل الألفات من ذوات الياء في الكلمات التي على وزن فَعلى أو فُعلى أو فِعلى
• أبو عمرو يميل الألفات من ذوات الياء إذا وقعت بعد راء نحو {اشترى - ذكرى }
• أبو عمرو يميل الألفات التي وقع بعدها راء مكسورة متطرفة نحو {أبصارهم }
• يميل الألف الواقعة بين رائين الثانية منهما متطرفة مكسورة نحو {الأبرار - الأشرار }
• أيضا يميل لفظ الناس المجرور من رواية الدوري
• أبو عمرو يقف بالهاء على التاءات التي رسمت في المصاحف بالتاء  مثل {شجرت }يقف عليها{ شجره }
• أبو عمرو يفتح ياءات الإضافة التي بعدها همزة قطع مفتوحة نحو {إنيَ أعلم } أو مكسورة نحو {فإنه منيَ إلا من اغترف}
• أبو عمرو يفتح ياء الإضافة إذا جاء بعدها همزة وصل مقرونة بلام التعريف نحو {لا ينال عهديَ الظالمين }أو إذا جاءت بعدها همزة وصل مفردة نحو{ هارون أخيَ اشدد به أزري }
• أبو عمرو يثبت بعض ياءات الزوائد وصلا نحو{ أجيب دعوت الداع إذا دعان }
هذا منهج أبو عمرو إجمالا وليس تفصيلا وسنتعرض لكل باب منه بالتفصيل إن شاء الله تعالى ونسأله سبحانه التوفيق والإخلاص في القول والعمل وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadamoutoun.forumarabia.com
 
مقدمة في قراءة أبو عمرو البصري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شرح المتون العلمية تحت اشراف فضيلة الشيخ أبو أحمد شحاته الشريف  :: الدورات العلمية تحت اشراف الشيخ أبو احمد شحاته الشريف :: اصول ابو عمرو البصري :: تفريغات دروس اصول ابو عمرو البصري-
انتقل الى: